الاستدامة

متى يمكن إعادة تدوير البلاستيك؟

الطريقة المثالية لرسكلة البلاستيك وإعادة تدويره لاستغلاله في مآرب أخرى مع تحديد أي نوع يمكن رسكلته وكيف وأين وما يجب فعله قبل الشروع في الرسكلة.

لا أحد يستطيع إنكار أهمية إعادة تدوير البلاستيك – معظم السلطات المحلية للعديد من البلدان تقوم بجمع البلاستيك لإعادة تدويره، إلى جانب النفايات المنزلية. ولكن من الصعب أحيانا أن نعرف بالتأكيد أننا نبذل ما يكفي من الجهد فيما يتعلق بأعاده تدوير البلاستيك. معظمنا يعرف كيفية إعادة تدوير الزجاجات البلاستيكية، ولكن ماذا عن قارورة اللبن؟ تغليف الطعام؟ هل الكيس البلاستيكي الذي استخدم لتغليف الجزر مناسب لإعادة التدوير؟ سوف تمكنكم هذه المقالة من توسيع معرفتكم في هذا المجال من خلال بعض الرموز المشتركة لإعادة تدوير البلاستيك، أي نوع من البلاستيك يمكن إعادة تدويره وكيفية اعداد البلاستيك لعملية الجمع والفرز لإعادة التدوير.

كيفية إعادة تدوير البلاستيك: معرفة المواد التي يمكنك استعمالها

ماذا لو كانت كل مواد التعبئة والتغليف تحمل علامة تمكنكم من معرفة كيفية ومكان إعادة تدويرها بكل سهولة؟ لحسن الحظ، يوجد نظام يشمل رموزا رسمية لإعادة تدوير البلاستيك والتي نجدها على القارورات والأغلفة البلاستيكية القابلة للرسكلة، ممثلة عادة بثلاثة أسهم منحنية تشكل مثلثا حاد الحواف، مع رقم بداخلها.

هناك رقمان بالذات يستلزمان الانتباه اليهما:

الرقم 1 في وسط المثلث يقصد به PET، أو polyethylene terephthalate، وهو نوع من البلاستيك المستعمل على نطاق واسع في صنع قواريرالمشروبات والعلب والأواني البلاستيكية وكلها تقريبا قابلة لإعادة التدوير.

الرقم 2 في منتصف الرمز يعني أنك تتعامل مع البولي إيثلين عالي الكثافة، أو HDPE، الذي يدخل في تركيب الكثير من العبوات البلاستيكية الأخرى ويتم إعادة تدويره على نطاق واسع (ليس دائمًا).

فإذا كنت تتساءل عن شيء مناسب يمكنك من معرفة إن كان ذلك البلاستيك قابلا للرسكلة، فابحث عن أحد هذين الرمزين – حتى تتمكن من إعادة تدوير العبوة، سواء في المنزل أو في مركز تجميع محلي. يمكنك أيضًا العثور على تحليل مفصل لكل رموز إعادة تدوير البلاستيك هنا (بالإنجليزية).

كيفية إعادة تدوير القوارير والعلب البلاستيكية – إعداد الرسكلة الخاصة بك

من الأفضل أن تتأكد من أنك قمت بعملية إعادة تدوير البلاستيك كما يجب، خاصة إذا كنت تقوم بوضع عبوات الطعام والشراب لإعادة التدوير. هناك سببان لهذا – أولهما هو أن معظم القوارير والعلب البلاستيكية المرسكلة ليست لها أغطية، والسبب الثاني هو بقايا الطعام والشراب التي قد تبقى عالقة بالبلاستيك والتي قد تجلب بعضا من الحشرات الضارة.

كما توجد أسباب أخرى لذلك، إذ تقوم معظم هياكل رسكلة البلاستيك بفرز المحتوى حسب الوزن، وسترفض دمج العبوات التي مازال بداخلها طعام أو مشروب. كما يمكن للأطعمة والمشروبات التي لا تزال في تلك العلب أن تتلف الآلات المستعملة في عملية إعادة التدوير، ولهذا وجب الحفاظ على نظافة العبوات قدر الإمكان – بشطفها بالماء الساخن لوحده، أو بإضافة قطرات من منعم الأنسجة Comfort إن استلزم الأمر لكي تصبح نظيفة وقابلة للرسكلة.

 أي نوع من البلاستيك يمكن رسكلته؟

للأسف، الشركات المصنعة ليست مجبرة على وضع ملصقات على العبوات البلاستيكية التي تنتجها، مما يجعل الاتكال على الرموز طريقة غير مضمونة. إن العديد من محلات السوبر ماركت باتت تصنف اليوم المنتجات والسلع التي تعرضها للبيع وهي طريقة ناجعة لمعرفة ما إذا كانت تلك العبوات قابلة للرسكلة. فيما يلي، قائمة لبعض الأشياء البلاستيكية التي يمكن إعادة تدويرها والتي قد تصادفها في المنزل:

  • القوارير البلاستيكية – بالتأكيد معظمها قابل للرسكلة وتشمل القوارير الشفافة والملونة، وعبوات محاليل التنظيف وعلب الحليب وهلام الاستحمام والشامبو وغيرها من القوارير البلاستيكية ذات الاستعمال المنزلي، كما يجب التأكد من إفراغها كليا من محتواها وتنظيفها. تستثنى منها تلك القوارير التي كانت تحتوي على مواد كيميائية خطيرة – يرجى التأكد من سلامة ما تضعونه للرسكلة بالاتصال بمصلحة الرسكلة التابعة لمقر إقامتك.
  • العلب والجرار البلاستيكية – معظمها كذلك قابل للرسكلة، ومن ضمنها علب الوجبات الجاهزة وعلب الزبادي والبسكويت وغيرها. يجب فقط التأكد من إزالة محتواها كليا وكل ما هو غير بلاستيكي منها (كالإسفنج مثلا)، وشطف كل ما لامس الطعام بالماء الساخن.
  • الأكياس البلاستيكية – حتى وإن قل استعمالها في أيامنا هذه، إلا أن بعض الشركات لا تزال تنتجها. بعض الإدارات المحلية تقوم بجمعها وبعضها الآخر لا. ولذلك، يجب وضعها مع باقي العبوات البلاستيكية ليتم فرزها من طرف الهيئة التي ستقوم بإعادة تدويرها، ما لم تكن تحمل رمزا يمكنك من التأكد من أنها قابلة لذلك.
  • الأفلام البلاستيكية – وهي تلك التي تستعمل لتغليف اللحوم والخضار وبعض المواد الغذائية الأخرى بغرض الحفاظ عليها أو تجميدها وهي عبارة عن فيلم بلاستيكي رقيق جدا وشفاف وهي تقريبا كلها قابلة للرسكلة.